الوعد الحق

الوعــــــــــد الحــــــــــــــــــــق منتديات اسلامية ، ثقافية ، اجتماعية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
أبو عمرالمصري : نرحب بأعضاء وزائري منتديات الوعــــــــــــــــد الحـــــــــــــــــــــــــق ونتمنى قضاء أجمل الأوقات معنا فى طاعة الله نتدارس معاً تعاليم ديننا وقضايانا وكل ما يهم أمور أمتنا الاسلامية ، اخترت لكم اليوم موضوع لنائب المدير العام " راجية حب الرحمن "بالساحة الدعوية وهو ~~** احداث النهاية للشيخ الجليل محمد حسان **~~............... يقول تعالى :{ كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ{110} آل عمران ويقول تعالى : { وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ } فصلت : الاية :33
اعضائنا وزائرينا الكرام ننصح باستخدام متصفح الفيرفوكس فهو يناسب المنتدى ، بارك الله فيكم
{ سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض أعدت للذين آمنوا بالله ورسله ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم } ( 21 ) سورة الحديد في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال : رسول الله صل الله عليه وسلم {من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا } .
يقول تعالى : ( قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين ( 108 ) ) سورة يـــــــــــوسف
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابوعمرفهمى - 12893
 
نور محمد - 2007
 
حازم الطيب - 766
 
مآسة غزة - 622
 
روح الايمان - 493
 
bogossa srina - 343
 
عروبة عروبة - 276
 
محمد ابو الهيجاء - 167
 
رتـاج نور الهدى - 154
 
المتوكل على الرحمن - 107
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
نصائح لتطوير الذات " متجـــــدد "
الأحاديث النبوية ( متجدد)
" بستان منتديات الوعد الحق "
من أقوالهم ..(السلف الصالح )
هنا تضع كل ما يروق لك من ابيات الشعر
نصائح لتطوير الذات " متجـــــدد "
نصائح لتطوير الذات " متجـــــدد "
نصائح لتطوير الذات " متجـــــدد "
الأحاديث النبوية ( متجدد)
الأحاديث النبوية ( متجدد)

شاطر | 
 

 تفاؤل الرسول صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور محمد
نائــــــــــــــــــــــــــــــــــب المدير العام
نائــــــــــــــــــــــــــــــــــب المدير العام


عدد المساهمات : 2007
نقاط : 12646
تاريخ التسجيل : 30/11/2011
الموقع : Egypt
المزاج المزاج : ~ اللهم لگ الحمد گما ينبغي لجلال وجهگ وعظيم سلطانگ ~

مُساهمةموضوع: تفاؤل الرسول صلى الله عليه وسلم   الإثنين 30 يوليو 2012 - 14:13

تفاؤل الرسول صلى الله عليه وسلم

إن من الصفات النبيلة والخصال الحميدة

التي حبا الله بها نبيه الكريم ورسوله العظيم صفة التفاؤل؛

إذ كان صلى الله عليه وسلم متفائلاً في كل أموره وأحواله،

في حلِّه وترحاله، في حربه وسلمه، في جوعه وعطشه،

وفي صحاح الأخبار دليل صدق على هذا؛

إذ كان صلى الله عليه وسلم في أصعب الظروف والأحوال

يبشِّر أصحابه بالفتح والنصر على الأعداء،

ويوم مهاجره إلى المدينة فرارًا بدينه وبحثًا عن موطئ قدم لدعوته،

نجده يبشر عدوًّا يطارده يريد قتله بكنز سيناله وسِوار[1] مَلِكٍ سيلبسه،

وأعظم من ذلك دينٌ حق سيعتنقه، وينعم به ويسعد في رحابه.

نعم إنه التفاؤل، ذلك السلوك الذي يصنع به الرجال مجدهم،

ويرفعون به رءوسهم، فهو نور وقت شدة الظلمات،

ومخرج وقت اشتداد الأزمات، ومتنفس وقت ضيق الكربات،

وفيه تُحل المشكلات، وتُفك المعضلات،

وهذا ما حصل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

عندما تفاءل وتعلق برب الأرض والسموات؛

فجعل الله له من كل المكائد والشرور والكُرب فرجًا ومخرجًا.

فالرسول صلى الله عليه وسلم من صفاته التفاؤل،

وكان يحب الفأل ويكره التشاؤم؛ ففي الحديث الصحيح عن أنس

-رضي الله عنه-

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

"لا عدوى ولا طيرة، ويعجبني الفأل الصالح: الكلمة الحسنة"[2].

وإذا تتبعنا مواقفه صلى الله عليه وسلم في جميع أحواله،

فسوف نجدها مليئة بالتفاؤل والرجاء، وحسن الظن بالله،

بعيدة عن التشاؤم الذي لا يأتي بخير أبدًا.

فمن تلك المواقف ما حصل له ولصاحبه أبي بكر -رضي الله عنه-

وهما في طريق الهجرة، وقد طاردهما سراقة،

فيقول الرسول صلى الله عليه وسلم مخاطبًا صاحبه

وهو في حال ملؤها التفاؤل والثقة بالله:

"لا تحزن إن الله معنا"، فدعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم

فارتطمت فرسه -أي غاصت قوائمها في الأرض- إلى بطنها[3].

ومنها تفاؤله صلى الله عليه وسلم وهو في الغار مع صاحبه،

والكفار على باب الغار وقد أعمى الله أبصارهم؛

فعن أنس عن أبي بكر رضي الله عنه قال:

"كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في الغار، فرفعت رأسي،

فإذا أنا بأقدام القوم، فقلت: يا نبي الله، لو أن بعضهم طأطأ بصره رآنا.

قال: اسكت يا أبا بكر، اثنان الله ثالثهما"[4].

ومنها تفاؤله بالنصر في غزوة بدر،

وإخباره صلى الله عليه وسلم بمصرع رءوس الكفر وصناديد قريش.

ومنها تفاؤله صلى الله عليه وسلم عند حفر الخندق حول المدينة،

وذكره لمدائن كسرى وقيصر والحبشة،

والتبشير بفتحها وسيادة المسلمين عليها.

ومنها تفاؤله صلى الله عليه وسلم بشفاء المريض

وزوال وجعه بمسحه عليه بيده اليمنى وقوله:

"لا بأس، طهور إن شاء الله".

كل ذلك وغيره كثير، مما يدل على تحلِّيه صلى الله عليه

وسلم بهذه الصفة الكريمة.

وبعد، فما أحوج الناس اليوم إلى اتباع سيرة نبينا صلى الله عليه وسلم:

{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ

وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} [الأحزاب: 21].

إن واقع أمة الإسلام اليوم، وما هي فيه من محن ورزايا،

ليستدعي إحياء صفة التفاؤل،

تلك الصفة التي تعيد الهمة لأصحابها،

وتضيء الطريق لأهلها، والله الموفق.

___________________________

[1] السوار: ما يلبس في المعصم من الحلي.

[2] متفق عليه. والطيرة هي التشاؤم.

[3] متفق عليه.

[4] متفق عليه.



_________________








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفاؤل الرسول صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الوعد الحق :: الْسَّــــــــــرَّاج الْمُنِيْــــــــر"عَلَيْـــــه افْــــــضَل الْــــصَّلاة وَأَتَـــــم الْتَّسْلِيْـــــــم-
انتقل الى: