الوعد الحق

الوعــــــــــد الحــــــــــــــــــــق منتديات اسلامية ، ثقافية ، اجتماعية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
أبو عمرالمصري : نرحب بأعضاء وزائري منتديات الوعــــــــــــــــد الحـــــــــــــــــــــــــق ونتمنى قضاء أجمل الأوقات معنا فى طاعة الله نتدارس معاً تعاليم ديننا وقضايانا وكل ما يهم أمور أمتنا الاسلامية ، اخترت لكم اليوم موضوع لنائب المدير العام " راجية حب الرحمن "بالساحة الدعوية وهو ~~** احداث النهاية للشيخ الجليل محمد حسان **~~............... يقول تعالى :{ كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ{110} آل عمران ويقول تعالى : { وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ } فصلت : الاية :33
اعضائنا وزائرينا الكرام ننصح باستخدام متصفح الفيرفوكس فهو يناسب المنتدى ، بارك الله فيكم
{ سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض أعدت للذين آمنوا بالله ورسله ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم } ( 21 ) سورة الحديد في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال : رسول الله صل الله عليه وسلم {من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا } .
يقول تعالى : ( قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين ( 108 ) ) سورة يـــــــــــوسف
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابوعمرفهمى - 12893
 
نور محمد - 2007
 
حازم الطيب - 766
 
مآسة غزة - 622
 
روح الايمان - 493
 
bogossa srina - 343
 
عروبة عروبة - 276
 
محمد ابو الهيجاء - 167
 
رتـاج نور الهدى - 154
 
المتوكل على الرحمن - 107
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
نصائح لتطوير الذات " متجـــــدد "
الأحاديث النبوية ( متجدد)
" بستان منتديات الوعد الحق "
من أقوالهم ..(السلف الصالح )
هنا تضع كل ما يروق لك من ابيات الشعر
نصائح لتطوير الذات " متجـــــدد "
نصائح لتطوير الذات " متجـــــدد "
نصائح لتطوير الذات " متجـــــدد "
الأحاديث النبوية ( متجدد)
الأحاديث النبوية ( متجدد)

شاطر | 
 

 بحث بيان حكم أخذ الأجرة على تعليم القرآن الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوعمرفهمى
المـــــــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــــام
المـــــــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــــام


عدد المساهمات : 12893
نقاط : 31965
تاريخ التسجيل : 17/03/2011

مُساهمةموضوع: بحث بيان حكم أخذ الأجرة على تعليم القرآن الكريم    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 16:40

هذا بحثٌ لأخينا في الله أطال الله عمره ورزقه علماً نافعاً وأحسن خاتمته : أبي عبدالرحمن قاسم بن عبدالله الصومالي


بسم اللّه الرّحمن الرّحيم



الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهديه الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً،

{يا أيّها الّذين آمنوا اتّقوا اللّه حقّ تقاته ولا تموتنّ إلّا وأنتم مسلمون}[آل عمران:102].
{يا أيّها النّاس اتّقوا ربّكم الّذي خلقكم من نفسٍ واحدةٍ وخلق منها زوجها وبثّ منهما رجالاً كثيراً ونساءً واتّقوا اللّه الّذي تساءلون به والأرحام إنّ اللّه كان عليكم رقيباً}[النساء:1].
{يا أيّها الّذين آمنوا اتّقوا اللّه وقولوا قولاً سديداً * يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع اللّه ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً}[الأحزاب: 70-71].أمابعد...

لقد بين الله جل وعلا لنا الغاية التى من أجلها خلقنا فقال سبحانه وتعالى : {وما خلقت الجنّ والإنس إلا ليعبدون }

العبادة اسمٌ جامعٌ لكلّ ما يحبّه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة، وهذا هو أحسن ما قيل في تعريف العبادة، وللعبادة أهميةٌ عظمى؛ وذلك أنّ الله عز وجل خلق الخلق وأرسل الرسل وأنزل الكتب للأمر بعبادته والنهي عن عبادة غيره،
والعبادة أنواعٌ كثيرة؛ منها الخوف والرجاء والتوكل والرغبة والرهبة والإنابة والاستعانة والاستغاثة والذبح والنذر وتعليم القرآن والمسائل الدينية وغير ذلك من أنواع العبادة.

وتعليم القرآن من أفضل عبادات كما جاء في صحيح البخاري من حديث عثمان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ) . قال وأقرأ أبو عبد الرحمن في إمرة عثمان حتى كان الحجاج قال وذاك الذي أقعدني مقعدي هذا [ ش ( وذاك ) إشارة إلى الحديث الذي رواه عثمان رضي الله عنه في فضل تعلم القرآن وتعليمه . ( مقعدي هذا ) لأعلم الناس القرآن حتى أحصل على تلك الفضيلة ].
لأجل ذلك يجب أن يكون تعليم القرآن خالصاً إلى وجه الله وحده , ومن توظف من هذه الوظيفة العظمى أن يكون قصده ومراد لله وفي الله وبالله.

ثمّ إنّ العبادات لا بدّ في قبولها من شروط نذكر من ها هنا الشرطين ؛
أحدهما: إخلاص العمل لله،
قال الله تعالى: { وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة }

وعن أمير المؤمنين أبي حفص عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : [ إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى . فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه ] قال علامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى: [ والمقصود من هذه النيه تمييز العادات من العبادات, وتمييز العبادات بعضها من نعض ].

والثاني: المتابعة لرسول الله (صلى الله عليه وسلم)
قال الله تعالى: { وما آتاكم الرّسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا } قال أبن كثير أي: مهما أمركم به فافعلوه، ومهما نهاكم عنه فاجتنبوه، فإنه إنما يأمر بخير وإنما ينهى عن شر.
و عن عائشة رضى اللّه عنها قالت قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم :« من أحدث فى أمرنا هذا ما ليس منه فهو ردٌّ ».
وعن عائشة أنّ رسول اللّه -صلى الله عليه وسلم- قال « من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو ردٌّ ».
فلا بدّ الإخلاص لله وحده، فلا يشرك مع الله غيره، ولا يصرف من أنواع العبادة شيء لغير الله سبحانه وتعالى، و لا بد المتابعة للرسول، فلا يعبد الله إلاّ وفقاً لما جاء به الرسول الكريم صلوات الله وسلامه وبركاته عليه، وهذا هو مقتضى شهادة أن لا إله إلا الله وشهادة أنّ محمداً رسول الله؛
إنما ذكرت هذين الشرطين لأهميتهما لهذا أن لم يخلص علمه لله صار عمله شركاً ,
ومن لم يقتدي من رسول الله صلى الله عليه وسلم صار عمله بدعة ,
ولأجل هذه المسألة ولأهميتها ذكر الإمام محمد بن عبدالوهاب النجدي رحمه الله في كتاب التوحيد باباً عظيماً ألا وهو (باب من الشرك إرادة الإنسان بعمله الدنيا
وقول الله تعالى: { مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ } الآية. )
قال سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب في تيسير العزيز الحميد.
وقد سئل شيخ الإسلام المصنف عن معنى هذه الآية فأجاب بما ملخصه: ذكر عن السلف من أهل العلم فيها أنواع مما يفعله الناس اليوم، ولا يعرفون معناه.
فمن ذلك العمل الصالح الذي يفعله كثير من الناس ابتغاء وجه اللّه من صدقة وصلاة وإحسان إلى الناس، وترك ظلم، ونحو ذلك مما يفعله الإنسان، أو يتركه خالصًا للّه، لكنه لا يريد ثوابه في الآخرة، إنما يريد أن يجازيه اللّه بحفظ ماله وتنميته، أو حفظه أهله وعياله، أو إدامة النعم عليهم، ولا همة له في طلب الجنة، والهرب من النار، فهذا يعطى ثواب عمله في الدنيا، وليس له في الآخرة من نصيب. وهذا النوع ذكره ابن عباس.
النوع الثاني: وهو أكبر من الأول وأخوف، وهو الذي ذكر مجاهد في الآية أنها نزلت فيه، وهو أن يعمل أعمالاً صالحة، ونيته رياء الناس لا طلب ثواب الآخرة.
النوع الثالث: أن يعمل أعمالاً صالحة يقصد بها مالًا مثل أن يحج لمال يأخذه، لا للّه، أو يهاجر لدنيا يصيبها، أو امرأة يتزوجها، أو يجاهد لأجل المغنم، فقد ذكر أيضًا هذا النوع في تفسير هذه الآية.
وكما يتعلم الرجل لأجل مدرسة أهله أو مكسبهم أو رياستهم، أو يتعلم القرآن ويواظب على الصلاة لأجل وظيفة المسجد، كما هو واقع كثيرًا، وهؤلاء أعقل من الذين قبلهم، لأنهم عملوا لمصلحة يحصلونها، والذين قبلهم عملوا من أجل المدح والجلالة في أعين الناس، ولا يحصل لهم طائل، والنوع الأول أعقل من هؤلاء، لأنهم عملوا للّه وحده لا شريك له، لكن لم يطلبوا منه الخير الكثير الدائم وهو الجنة، ولم يهربوا من الشر العظيم وهو النار.
النوع الرابع: أن يعمل بطاعة اللّه مخلصًا في ذلك للّه وحده لا شريك له، لكنه على عمل يكفره كفرًا يخرجه عن الإسلام مثل اليهود والنصارى إذا عبدوا اللّه أو تصدقوا أو صاموا ابتغاء وجه اللّه والدار الآخرة، ومثل كثير من هذه الأمة الذين فيهم كفر أو شرك أكبر يخرجهم من الإسلام بالكلية إذا أطاعوا اللّه طاعة خالصة، يريدون بها ثواب اللّه في الدار الآخرة، لكنهم على أعمال تخرجهم من الإسلام وتمنع قبول أعمالهم. فهذا النوع أيضًا قد ذكر في هذه الآية عن أنس بن مالك وغيره. وكان السلف يخافون منها، قال بعضهم: لو أعلم أن اللّه تقبل مني سجدة واحدة لتمنيت الموت، لأن اللّه يقول:{إنّما يتقبّل اللّه من المتّقين}.
ثم قال: بقي أن يقال: إذا عمل الرجل الصلوات الخمس والزكاة والصوم والحج ابتغاء وجه اللّه طالبًا ثواب الآخرة، ثم بعد ذلك عمل أعمالاً قاصدًا بها الدنيا مثل أن يحج فرضه للّه، ثم يحج بعده لأجل الدنيا، كما هو واقع، فهو لما غلب عليه منهما. وقد قال بعضهم: القرآن كثيرًا ما يذكر أهل الجنة الخلص، وأهل النار الخلص، ويسكت عن صاحب الشائبتين وهو هذا وأمثاله.
تنبيه اجتناب باالشبهات واجب كما جاء من حديث النّعمان بن بشيرٍ رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلّم يقول: (( إنّ الحلال بيّنٌ، وإنّ الحرام بيّنٌ وبينهما أمورٌ مشتبهات، لا يعلمهنّ كثير من النّاس، فمن اتّقى الشّبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشّبهات وقع في الحرام ، كالرّاعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه، ألا وإنّ لكلّ ملكٍ حمى، ألا وإنّ حمى الله محارمه، ألا وإنّ في الجسد مضغةً إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب )) رواه البخاري ومسلم .
أقوال السلف
قال أبو الدرداء رضي الله عنه : تمام التقوى أن يتقي الله العبد حتى يتقيه من مثقال ذرة ، وحتى يترك بعض ما يرى أنه حلال خشية أن يكون حراماً ؛ حجاباً بينه وبين الحرام.
قال الحسن رحمه الله : مازالت التقوى بالمتقين حتى تركوا كثيراً من الحلال مخافة الحرام.
قال الثوري رحمه الله: إنما سموا المتقين لأنهم اتقوا ما لا يتّقى
قال ميمون بن مهران رحمه الله: لا يسلم للرجل الحلال حتى يجعل بينه وبين الحرام حاجزاً من الحلال
قال سفيان بن عيينة رحمه الله: لا يصيب عبد حقيقة الإيمان حتى يجعل بينه وبين الحرام حاجزاً من الحلال ، وحتى يدع الإثم وما تشابه منه
من هذا الحديث وهذه الأقوال تدل على اجتناب المحرم حتى تسلم لنا ديننا .
ولأهمية تعليم القرآن مجاناً من غير أخذ أجرة في مقابله.
جاء فيها آيات كثيرة أن ذلك هو شأن الرسل عليهم صلوات الله وسلامه وأتبعهم كما قال الله تعالى: ولا تشتروا بآياتي ثمنًا قليلًا وإيّاي فاتّقون [البقرة : 41]
وقال تعالى: { أولئك الّذين هدى اللّه فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرًا إن هو إلّا ذكرى للعالمين }[الأنعام : 90]
وقال تعالى: { فإن تولّيتم فما سألتكم من أجرٍ إن أجري إلّا على اللّه وأمرت أن أكون من المسلمين } [يونس : 72]
وقال تعالى:{ يا قوم لا أسألكم عليه أجرًا إن أجري إلّا على الّذي فطرني أفلا تعقلون } [هود : 51]
وقال تعالى: { ويا قوم لا أسألكم عليه مالًا إن أجري إلّا على اللّه وما أنا بطارد الّذين آمنوا إنّهم ملاقو ربّهم ولكنّي أراكم قومًا تجهلون } [هود : 29]

و من الآحاديث التي تدل على عدم أخذ الأجرة على تعليم القرآن منها ما يلي:
عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من تعلم علما مما يبتغى به وجه الله عز وجل لا يتعلمه إلا ليصيب به عرضا من الدنيا لم يجد عرف الجنة يوم القيامة يعني ريحها .رواه ابن أبي شيبة وابن ماجه وصححه الألباني :كما في صحيح ابن ماجة

عن عبدالرحمن بن شبل رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( اقرءوا القرآن و اعملوا به و لا تجفوا عنه و لا تغلوا فيه و لا تأكلوا به و لا تستكثروا به ) قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) أخرجه أحمد . ( حم طب ع هب ) .الجامع الصغير وزيادته - (1 / 205)
السلسلة الصحيحة المجلدات الكاملة 1-9 - (21 / 13)
.
وعن أبي بن كعب قال علمت رجلا القرآن فأهدى إلي قوسا فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إن أخذتها أخذت قوسا من نار فرددتها .رواه ابن ماجه وصحيحه الألباني :، الإرواء ( 1493 )

فهذه الأدلة ونحوها تدل على أن تعليم القرآن ووسائر العبادات لا يجوز أخذ الأجرة .
ولكن اختلف العلماء في جواز أخذ الأجر على تعليم القرآن على أقوال كثيرة وسنذكر في هذه الرسالة ما تيسر لنا ونقدم أقوال المفسرين.

قال الإمام الشنفيطي رحمه الله في أضواء البيان - (2 / 178)
قوله تعالى: {ويا قوم لا أسألكم عليه مالاً إن أجري إلّا على اللّه} الآية، ذكر تعالى في هذه الآية الكريمة عن نبيه نوح عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام أنه أخبر قومه أنه لا يسألهم مالاً في مقابلة ما جاءهم به من الوحي والهدى، بل يبذل لهم ذلك الخير العظيم مجاناً من غير أخذ أجرة في مقابله.
وبين في آيات كثيرة أن ذلك هو شأن الرسل عليهم صلوات الله وسلامه، كقوله في "سبأ" عن نبينا صلى الله عليه وسلم: {قل ما سألتكم من أجرٍ فهو لكم إن أجري إلّا على اللّه} الآية[34/47].
وقوله فيه أيضاً في آخر "ص?": {قل ما أسألكم عليه من أجرٍ وما أنا من المتكلّفين} [38/86].
وقوله في "الطور" و"القلم": {أم تسألهم أجراً فهم من مغرمٍ مثقلون} [52/40] و [68/46].
وقوله في "الفرقان": {قل ما أسألكم عليه من أجرٍ إلّا من شاء أن يتّخذ إلى ربّه سبيلاً} [25/57]،.
وقوله في "الأنعام": {قل لا أسألكم عليه أجراً إن هو إلّا ذكرى للعالمين} [6/90].
وقوله عن هود في "سورة هود": {يا قوم لا أسألكم عليه أجراً إن أجري إلّا على الّذي فطرني} الآية[11/51].
وقوله في "الشعراء" عن نوح وهود وصالح ولوط وشعيب عليهم وعلى نبينا الصلاة والسلام: {وما أسألكم عليه من أجرٍ إن أجري إلّا على ربّ العالمين} [26/109].
وقوله تعالى عن رسل القرية المذكورة في "يس": {اتّبعوا المرسلين اتّبعوا من لا يسألكم أجراً} الآية[36/20، 21].
وقد بينا وجه الجمع بين هذه الآيات المذكورة وبين قوله تعالى: {قل لا أسألكم عليه أجراً إلّا المودّة في القربى} [42/23]، في كتابنا "دفع إيهام الاضطراب عن آيات الكتاب" في "سورة سبأ" في الكلام على قوله تعالى: {قل ما سألتكم من أجرٍ فهو لكم} [34/47].
ويؤخذ من هذه الآيات الكريمة أن الواجب على أتباع الرسل من العلماء وغيرهم أن يبذلوا ما عندهم من العلم مجاناً من غير أخذ عوض على ذلك، وأنه لا ينبغي أخذ الأجرة على تعليم كتاب الله تعالى، ولا على تعليم العقائد والحلال والحرام.............. وقال أيضاً فهذه الأدلة ونحوها تدل على أن تعليم القرآن والمسائل الدينية لا يجوز أخذ الأجرة عليه.
وممن قال بهذا: الإمام أحمد في إحدى الروايتين، وأبو حنيفة والضحاك بن قيس وعطاء. وكره الزهري وإسحاق تعليم القرآن بأجر. وقال عبد الله بن شقيق: هذه الرغف التي يأخذها المعلمون من السحت.
وممن كره أجرة التعليم مع الشرط: الحسن وابن سيرين، وطاوس، والشعبي، والنخعي؛ قاله في "المغني". وقال: إن ظاهر كلام الإمام أحمد جواز أخذ المعلم ما أعطيه من غير شرط.
وذهب أكثر أهل العلم إلى جواز أخذ الأجرة على تعليم القرآن، وهو مذهب مالك، والشافعي.
وممن رخص في أجور المعلمين: أبو قلابة، وأبو ثور، وابن المنذر.
ونقل أبو طالب عن أحمد أنه قال: التعليم أحب إلي من أن يتوكل لهؤلاء السلاطين، ومن أن يتوكل لرجل من عامة الناس في ضيعة، ومن أن يستدين ويتجر لعله لا يقدر على الوفاء فيلقى الله تعالى بأمانات الناس، التعليم أحب إلي.
وهذا يدل على أن منعه منه في موضع منعه للكراهة لا للتحريم؛ قاله ابن قدامة في "المغني".

واحتج أهل هذا القول بأدلة منها ما رواه الشيخان وغيرهما من حديث سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه: أن النّبي صلى الله عليه وسلم جاءته امرأة فقالت: يا رسول الله، إني قد وهبت نفسي لك، فقامت قياماً طويلاً، فقام رجل فقال: يا رسول الله، زوجنيها إن لم يكن لك بها حاجة؟ فقال صلى الله عليه وسلم "هل عندك من شيء تصدقها إياه؟"، فقال: ما عندي إلا إزاري، فقال النّبي صلى الله عليه وسلم: "إن أعطيتها إزارك جلست لا إزار لك فالتمس شيئاً"، فقال: ما أجد شيئاً، فقال: "التمس ولو خاتماً من حديد"، فالتمس فلم يجد شيئاً، فقال له النّبي صلى الله عليه وسلم: "هل معك من القرآن شيء؟"، قال: نعم، سورة كذا وكذا يسميها، فقال النّبي صلى الله عليه وسلم: "قد زوجتكها بما معك من القرآن"، وفي رواية: "قد ملكتكها بما معك من القرآن" ، فقالوا: هذا الرجل أباح له النّبي صلى الله عليه وسلم أن يجعل تعليمه بعض القرآن لهذه المرأة عوضاً عن صداقها، وهو صريح في أن العوض على تعليم القرآن جائز.

وما رد به بعض العلماء الاستدلال بهذا الحديث من أنه صلى الله عليه وسلم زوجه إياها بغير صداق إكراماً له لحفظه ذلك المقدار من القرآن، ولم يجعل التعليم صداقاً لها، مردود بما ثبت في بعض الروايات في "صحيح مسلم" أنه صلى الله عليه وسلم قال: "انطلق فقد زوجتكها فعلمها من القرآن"، وفي رواية لأبي داود: "علمها عشرين آية وهي امرأتك".
واحتجوا أيضاً بعموم قوله صلى الله عليه وسلم الثابت في "صحيح البخاري" من حديث ابن عباس: "إن أحق ما أخذتم عليه أجراً كتاب الله"، قالوا: الحديث وإن كان وارداً في الجعل على الرقيا بكتاب الله فالعبرة بعموم الألفاظ لا بخصوص الأسباب. واحتمال الفرق بين الجعل على الرقية وبين الأجرة على التعليم ظاهر.
قال مقيده عفا الله عنه: الذي يظهر لي والله تعالى أعلم، أن الإنسان إذا لم تدعه الحاجة الضرورية فالأولى له ألا يأخذ عوضاً على تعليم القرآن، والعقائد، والحلال والحرام للأدلة الماضية. وإن دعته الحاجة أخذ بقدر الضرورة من بيت مال المسلمين؛ لأن الظاهر أن المأخوذ من بيت المال من قبيل الإعانة على القيام بالتعليم لا من قبيل الأجرة.
والأولى لمن أغناه الله أن يتعفف عن أخذ شيء في مقابل التعليم للقرآن.

وقال أبو عبد الله محمد القرطبي رحمه الله في الجامع لأحكام القرآن - (1 / 335)
قوله تعالى : {ولا تشتروا بآياتي ثمناً قليلاً} فيه أربع مسائل :
الأولى- قوله تعالى : {ولا تشتروا} معطوف على قوله {ولا تكونوا} نهاهم عن أن يكونوا أول من كفر وألا يأخذوا على آيات الله ثمناً أي على تغيير صفة محمد صلى الله عليه وسلم رشى. وكان الأحبار يفعلون ذلك فنهوا عنه قال قوم من أهل التأويل منهم الحسن وغيره. وقيل كانت لهم مأكل يأكلونها على العلم كالراتب فنهوا عن ذلك وقيل إن الأحبار كانوا يعلمون دينهم بالأجرة فنهوا عن ذلك وفي كتبهم يا ابن آدم علم مجاناً كما علمت مجاناً أي باطلاً بغير أجرة ، قاله أبو العالية وقيل المعنى ولا تشتروا بأوامري ونواهي وآياتي ثمناً قليلاً يعني الدنيا ومدتها والثمن الذي هو نزر لا خطر له ، فسمي ما اعتاضوه عن ذلك ثمناً لأنهم جعلوه عوضاً فانطلق عليه اسم الثمن وإن لم يكن ثمناً وقد تقدم هذا المعنى وقال الشاعر :
إن كنت حاولت ذنباً أو ظفرت به ... فما أصبت بترك الحج من ثمن
قلت : وهذه الآية وإن كانت خاصة ببني إسرائيل فهي تتناول من فعل فعلهم فمن أخذ رشوة على تغيير حق أو إبطاله أو امتنع من تعليم ما وجب عليه أو أداء ما علمه
وقد تعين عليه حتى يأخذ عليه أجراً فقد دخل في مقتضى الآية والله أعلم وقد روى أبو داود عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من تعلم علماً مما يبتغى به وجه الله عز وجل لا يتعلمه إلا ليصيب به عرضاً من الدنيا لم يجد عرف الجنة يوم القيامة" يعني ريحها
الثانية- وقد اختلف العلماء في أخذ الأجرة على تعليم القرآن والعلم - لهذه الآية وما كان في معناها فمنع ذلك الزهري وأصحاب الرأي وقالوا لا يجوز أخذ الأجرة على تعليم القرآن لأن تعليمه واجب من الواجبات التي يحتاج فيها إلى نية التقرب والإخلاص فلا يؤخذ عليها أجرة كالصلاة والصيام وقد قال تعالى {ولا تشتروا بآياتي ثمناً قليلاً} . وروى ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "معلمو صبيانكم شراركم أقلهم رحمة باليتيم وأغلظهم على المسكين" . روى أبو هريرة قال قلت يا رسول الله ما تقول في المعلمين قال "درهمهم حرام وثوبهم سحت وكلامهم رياء" وروى عبادة بن الصامت قال : علمت ناساً من أهل الصفة القرآن والكتابة ، فأهدى إلي رجل منهم قوساً فقلت ليست بمال وأرمي عنها في سبيل الله فسألت عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : "إن سرك أن تطوق بها طوقاً من نار فاقبلها" . وأجاز أخذ الأجرة على تعليم القرآن مالك والشافعي وأحمد وأبو ثور وأكثر العلماء لقوله عليه السلام حديث ابن عباس حديث الرقية " إن أحق ما أخذتم عليه أجراً كتاب الله" أخرجه البخاري وهو نص يرفع الخلاف فينبغي أن يعول عليه.
وأما ما احتج به المخالف من القياس على الصلاة والصيام فاسد لأنه في مقابلة النص ثم إن بينهما فرقانا وهو أن الصلاة والصوم عبادات مختصة بالفاعل وتعليم القرآن عبادة متعدية لغير المعلم فتجوز الأجرة على محاولته النقل كتعليم كتابة القرآن قال ابن المنذر وأبو حنيفة يكره تعليم القرآن بأجرة ويجوز أن يستأجر الرجل يكتب له لوحا أو شعرا أو غناء معلوما بأجر معلوم ، فيجوز الإجارة فيما هو معصية ويبطلها فيما هو طاعة.
وأما الجواب عن الآية - فالمراد بها بنو إسرائيل ، وشرع من قبلنا هل هو شرع لنا ([1])، فيه خلاف ، وهو لا يقول به.
جواب ثان: وهو أن تكون الآية فيمن تعين عليه التعليم فأبى حتى يأخذ عليه أجراً فأما إذا لم يتعين فيجوز له أخذ الأجرة بدليل السنة في ذلك وقد يتعين عليه إلا أنه ليس عنده ما ينفقه على نفسه ولا على عياله فلا يجب عليه التعليم وله أن يقبل على صنعته وحرفته. ويجب على الإمام أن يعين لإقامة الدين إعانته وإلا فعلى المسلمين لأن الصديق رضي الله عنه لما ولي الخلافة وعين لها لم يكن عنده ما يقيم به أهله فأخذ ثيابا وخرج إلى السوق فقيل له في ذلك فقال ومن أين أنفق على عيالي فردوه وفرضوا له كفايته..........
الثالثة- واختلف العلماء في حكم المصلي بأجرة ، فروى أشهب عن مالك أنه سئل عن الصلاة خلف من استؤجر في رمضان يقوم للناس ، فقال : أرجو ألا يكون به بأس ، وهو أشد كراهة له في الفريضة. وقال الشافعي وأصحابه وأبو ثور : لا بأس بذلك ولا بالصلاة خلفه. وقال الأوزاعي لا صلاة له. وكرهه أبو حنيفة وأصحابه على ما تقدم : قال ابن عبدالبر وهذه المسألة معلقة من التي قبلها وأصلهما واحد.

قال ابن كثير رحمه الله تعالى:
قال الله تعالى { وآمنوا بما أنزلت مصدّقًا لما معكم ولا تكونوا أوّل كافرٍ به ولا تشتروا بآياتي ثمنًا قليلًا وإيّاي فاتّقون [البقرة : 41]
وقوله: { ولا تشتروا بآياتي ثمنًا قليلا } يقول: لا تعتاضوا عن الإيمان بآياتي وتصديق رسولي بالدنيا وشهواتها، فإنها قليلة فانية، كما قال عبد الله بن المبارك: أنبأنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر، عن هارون بن زيد قال: سئل الحسن، يعني البصري، عن قوله تعالى: { ثمنًا قليلا } قال: الثمن القليل الدنيا بحذافيرها.
وقال أبو جعفر، عن الربيع بن أنس، عن أبي العالية في قوله تعالى: { ولا تشتروا بآياتي ثمنًا قليلا } يقول: لا تأخذوا عليه أجرًا. قال: وهو مكتوب عندهم في الكتاب الأول: يا ابن آدم علّم مجّانا كما علّمت مجّانا.
وقيل: معناه لا تعتاضوا عن البيان والإيضاح ونشر العلم النافع في الناس بالكتمان واللبس لتستمروا على رياستكم في الدنيا القليلة الحقيرة الزائلة عن قريب، وفي سنن أبي داود عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من تعلم علمًا مما يبتغى به وجه الله لا يتعلمه إلا ليصيب به عرضًا من الدنيا لم يرح رائحة الجنة يوم القيامة" ([2])
وأما تعليم العلم بأجرة، فإن كان قد تعين عليه فلا يجوز أن يأخذ عليه أجرة، ويجوز أن يتناول من بيت المال ما يقوم به حاله وعياله، فإن لم يحصل له منه شيء وقطعه التعليم عن التكسب، فهو كما لم يتعين عليه، وإذا لم يتعين عليه، فإنه يجوز أن يأخذ عليه أجرة عند مالك والشافعي وأحمد وجمهور العلماء، كما في صحيح البخاري عن أبي سعيد في قصة اللديغ: "إن أحق ما أخذتم عليه أجرًا كتاب الله" ([3]) وقوله في قصة المخطوبة: "زوجتكها بما معك من القرآن" ([4]) فأما حديث عبادة بن الصامت، أنه علم رجلا من أهل الصفة شيئًا من القرآن فأهدى له قوسًا، فسأل عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "إن أحببت أن تطوق بقوس من نار فاقبله" فتركه، رواه أبو داود ([5]) وروي مثله عن أبي بن كعب مرفوعًا ([6]) فإن صح إسناده فهو محمول عند كثير من العلماء منهم: أبو عمر بن عبد البر على أنه لما علمه الله لم يجز بعد هذا أن يعتاض عن ثواب الله بذلك القوس، فأما إذا كان من أول الأمر على التعليم بالأجرة فإنه يصح كما في حديث اللديغ وحديث سهل في المخطوبة، والله أعلم.
{ وإيّاي فاتّقون } قال ابن أبي حاتم: حدثنا أبو عمر الدوري، حدثنا أبو إسماعيل المؤدب، عن عاصم الأحول، عن أبي العالية، عن طلق بن حبيب، قال: التقوى أن تعمل بطاعة الله رجاء رحمة الله على نور من الله، والتقوى أن تترك معصية الله مخافة عذاب الله على نور من الله.
ومعنى قوله: { وإيّاي فاتّقون } أنه تعالى يتوعدهم فيما يتعمدونه من كتمان الحق وإظهار خلافه ومخالفتهم الرسول، صلوات الله وسلامه عليه.
قال أيضاً رجمه الله تعا لى:
قال الله تعالى: { إنّ الّذين يكتمون ما أنزل اللّه من الكتاب ويشترون به ثمنًا قليلًا أولئك ما يأكلون في بطونهم إلّا النّار ولا يكلّمهم اللّه يوم القيامة ولا يزكّيهم ولهم عذابٌ أليمٌ (174) أولئك الّذين اشتروا الضّلالة بالهدى والعذاب بالمغفرة فما أصبرهم على النّار (175)} [البقرة : 174 ، 175]
يقول تعالى: { إنّ الّذين يكتمون } [مما يشهد له بالرسالة]
{ ما أنزل اللّه من الكتاب } يعني اليهود الذين كتموا صفة محمد صلى الله عليه وسلم في كتبهم التي بأيديهم، مما تشهد له بالرسالة والنبوة، فكتموا ذلك لئلا تذهب رياستهم وما كانوا يأخذونه من العرب من الهدايا والتحف على تعظيمهم إياهم، فخشوا -لعنهم الله -إن أظهروا ذلك أن يتّبعه الناس ويتركوهم، فكتموا ذلك إبقاء على ما كان يحصل لهم من ذلك، وهو نزرٌ يسير، فباعوا أنفسهم بذلك، واعتاضوا عن الهدى واتباع الحق وتصديق الرسول والإيمان بما جاء عن الله بذلك النزر اليسير، فخابوا وخسروا في الدنيا والآخرة؛ أما في الدنيا فإن الله أظهر لعباده صدق رسوله، بما نصبه وجعله معه من الآيات الظاهرات والدلائل القاطعات، فصدقه الذين كانوا يخافون أن يتبعوه، وصاروا عونًا له على قتالهم، وباؤوا بغضب على غضب، وذمهم الله في كتابه في غير موضع. من ذلك هذه الآية الكريمة: { إنّ الّذين يكتمون ما أنزل اللّه من الكتاب ويشترون به ثمنًا قليلاً } وهو عرض الحياة الدنيا { أولئك ما يأكلون في بطونهم إلا النّار } أي: إنما يأكلون ما يأكلونه في مقابلة كتمان الحق نارا تأجج في بطونهم يوم القيامة. كما قال تعالى: { إنّ الّذين يأكلون أموال اليتامى ظلمًا إنّما يأكلون في بطونهم نارًا وسيصلون سعيرًا } [النساء: 10] وفي الحديث الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "الذي يأكل أو يشرب في آنية الذهب والفضة، إنما يجرجر في بطنه نار جهنم" ([7]) .

وقوله: { ولا يكلّمهم اللّه يوم القيامة ولا يزكّيهم ولهم عذابٌ أليمٌ } وذلك لأنه غضبان عليهم، لأنهم كتموا وقد علموا، فاستحقوا الغضب، فلا ينظر إليهم ولا يزكيهم، أي يثني عليهم ويمدحهم بل يعذبهم عذابا أليما.
وقد ذكر ابن أبي حاتم وابن مردويه هاهنا [الحديث الذي رواه مسلم أيضًا من] حديث الأعمش، عن أبي حازم، عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ثلاثة لا يكلمهم الله، ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم [ولهم عذاب أليم] شيخ زان، وملك كذاب، وعائل مستكبر" ([8]) .
ثم قال تعالى مخبراً عنهم: { أولئك الّذين اشتروا الضّلالة بالهدى } أي: اعتاضوا عن الهدى، وهو نشر ما في كتبهم من صفة الرسول وذكر مبعثه والبشارة به من كتب الأنبياء واتباعه وتصديقه، استبدلوا عن ذلك واعتاضوا عنه بالضلالة، وهو تكذيبه والكفر به وكتمان صفاته في كتبهم { والعذاب بالمغفرة } أي: اعتاضوا عن المغفرة بالعذاب وهو ما تعاطوه من أسبابه المذكورة.
وقوله تعالى: { فما أصبرهم على النّار } يخبر تعالى أنّهم في عذاب شديد عظيم هائل، يتعجّب من رآهم فيها من صبرهم على ذلك، مع شدة ما هم فيه من العذاب، والنكال، والأغلال عياذًا بالله من ذلك.
[وقيل معنى قوله: { فما أصبرهم على النّار } أي: ما أدومهم لعمل المعاصي التي تفضي بهم إلى النار]
حكم أخذ الأجرة على تعليم القرآن
اختلف أهل العلم في هذه المسألة على قولين :
القول الأول جواز أخذ الأجرة على تعليم القرآن.

سئل شيخ الإسلام رحمه اللّه - : كما في مجموع الفتاوى - (30 / 204)
عن رجلٍ من أهل العلم قصد لأن يقرأ عليه شيءٌ من أحاديث رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وغيرها من العلوم الشّرعيّة فامتنع من إقرائها إلّا بأجرة . فقيل له : قد روي من هدي السّلف وأئمّة الهدى تعليم العلم ابتغاءً لوجه اللّه الكريم ما لا خفاء به على عاقلٍ وهذا ممّا لا ينبغي . فقال : أقرئ العلم بغير أجرةٍ يحرم عليّ ذلك فكلامه صحيحٌ ؟ أم باطلٌ ؟ وهل هو جاهلٌ بقوله إنّه معذورٌ. وهل يجوز له أخذ الأجرة على تعليم العلم النّافع ؟ أم يكره له ذلك ؟ .

فأجاب :الحمد للّه ، أمّا تعليم القرآن والعلم بغير أجرةٍ فهو أفضل الأعمال وأحبّها إلى اللّه وهذا ممّا يعلم بالاضطرار من دين الإسلام ليس هذا ممّا يخفى على أحدٍ ممّن نشأ بديار الإسلام . والصّحابة والتّابعون وتابعو التّابعين وغيرهم من العلماء المشهورين عند الأمّة بالقرآن والحديث والفقه إنّما كانوا يعلّمون بغير أجرةٍ. ولم يكن فيهم من يعلّم بأجرة أصلًا . فإنّ العلماء ورثة الأنبياء وإنّ الأنبياء لم يورّثوا دينارًا ولا درهمًا وإنّما ورّثوا العلم فمن أخذه فقد أخذ بحظّ وافرٍ. والأنبياء رضوان اللّه تعالى عليهم أجمعين إنّما كانوا يعلّمون العلم بغير أجرةٍ.

كما قال نوحٌ عليه السّلام {وما أسألكم عليه من أجرٍ إن أجري إلّا على ربّ العالمين } وكذلك قال هود وصالحٌ وشعيبٌ ولوطٌ وغيرهم . وكذلك قال خاتم الرّسل : { قل ما أسألكم عليه من أجرٍ وما أنا من المتكلّفين } وقال : { قل ما أسألكم عليه من أجرٍ إلّا من شاء أن يتّخذ إلى ربّه سبيلًا } . وتعليم القرآن والحديث والفقه وغير ذلك بغير أجرةٍ لم يتنازع العلماء في أنّه عملٌ صالحٌ فضلًا عن أن يكون جائزًا ؛ بل هو من فروض الكفاية ؛ فإنّ تعليم العلم الّذي بيّنه فرض على الكفاية كما قال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم في الحديث الصّحيح : { بلّغوا عنّي ولو آيةً } وقال : { ليبلّغ الشّاهد الغائب } .

وإنّما تنازع العلماء في جواز الاستئجار على تعليم القرآن والحديث والفقه. على قولين مشهورين هما روايتان عن أحمد . إحداهما - وهو مذهب أبي حنيفة وغيره - أنّه لا يجوز الاستئجار على ذلك . والثّانية - وهو قول الشّافعيّ - أنّه يجوز الاستئجار . وفيها قولٌ ثالثٌ في مذهب أحمد أنّه يجوز مع الحاجة ؛ دون الغنى كما قال تعالى في وليّ اليتيم : { ومن كان غنيًّا فليستعفف ومنكان فقيرًا فليأكل بالمعروف } . ويجوز أن يعطى هؤلاء من مال المسلمين على التّعليم كما يعطى الأئمّة والمؤذّنون والقضاة وذلك جائزٌ مع الحاجة .

وهل يجوز الارتزاق مع الغنى؟ على قولين للعلماء . فلم يقل أحدٌ من المسلمين أنّ عمل هذه الأعمال بغير أجرٍ لا يجوز . ومن قال : إنّ ذلك لا يجوز ؛ فإنّه يستتاب فإن تاب وإلّا قتل ؛ لكن إن أراد أنّه فقيرٌ متى علّم بغير أجرٍ عجز عن الكسب لعياله والكسب لعياله واجبٌ عليه متعيّنٌ فلا يجوز له ترك الواجب المتعيّن لغير متعيّنٍ واعتقد مع ذلك جواز التّعليم بالأجرة مع الحاجة أو مطلقًا؛ فهذا متأوّلٌ في قوله لا يكفر بذلك ولا يفسق باتّفاق الأئمّة ؛ بل إمّا أن يكون مصيبًا أو مخطئًا. ومأخذ العلماء في ( عدم جواز الاستئجار على هذا النّفع: أنّ هذه الأعمال يختصّ أن يكون فاعلها من أهل القرب بتعليم القرآن والحديث والفقه والإمامة والأذان؛ لا يجوز أن يفعله كافرٌ : ولا يفعله إلّا مسلمٌ ؛ بخلاف النّفع الّذي يفعله المسلم والكافر : كالبناء والخياطة والنّسج ونحو ذلك . وإذا فعل العمل بالأجرة لم يبق عبادةً للّه فإنّه يبقى مستحقًّا بالعوض معمولًا لأجله .

والعمل إذا عمل للعوض لم يبق عبادةً : كالصّناعات الّتي تعمل بالأجرة . فمن قال : لا يجوز الاستئجار على هذه الأعمال قال : إنّه لا يجوز إيقاعها على غير وجه العبادة للّه . كما لا يجوز إيقاع الصّلاة والصّوم والقراءة على غير وجه العبادة للّه والاستئجار يخرجها عن ذلك . ومن جوّز ذلك قال : إنّه نفعٌ يصل إلى المستأجر فجاز أخذ الأجرة عليه : كسائر المنافع . قال : وإذا كانت لا عبادة في هذه الحال لا تقع على وجه العبادة فيجوز إيقاعها على وجه العبادة وغير وجه العبادة ؛ لما فيها من النّفع .

ومن فرّق بين المحتاج وغيره - وهو أقرب - قال : المحتاج إذا اكتسب بها أمكنه أن ينوي عملها للّه ويأخذ الأجرة ليستعين بها على العبادة ؛ فإنّ الكسب على العيال واجبٌ أيضًا فيؤدّي الواجبات بهذا ؛ بخلاف الغنيّ لأنّه لا يحتاج إلى الكسب فلا حاجة تدعوه أن يعملها لغير اللّه ؛ بل إذا كان اللّه قد أغناه وهذا فرض على الكفاية : كان هو مخاطبًا به وإذا لم يقم إلّا به كان ذلك واجبًا عليه عينًا . واللّه أعلم .
وقال ابن عاشور رحمه الله في التحرير والتنوير - (1 / 467)
وحاصل القول فيها أن الجمهور من العلماء أجازوا أخذ الأجر على تعليم القرآن فضلاً عن الفقه والعلم فقال بجواز ذلك الحسن وعطاء والشعبي وابن سيرين ومالك والشافعي وأحمد وأبو ثور والجمهور ، وحجتهم في ذلك الحديث الصحيح عن ابن عباس أن النبيء ( صلى الله عليه وسلم ) قال: ( إن أحق ما أخذتم عليه أجراً كتاب الله ) وعليه فلا محل لهذه الآية على هذا المعنى عندهم بحال ؛ لأن المراد بالاشتراء فيها معناه المجازي وليس في التعليم استبدال ولا عدول ولا إضاعة.
وقد نقل ابن رشد إجماع أهل المدينة على الجواز ولعله يريد إجماع جمهور فقهائهم . وفي ( المدونة ) : لا بأس بالإجارة على تعليم القرآن . ومنع ذلك ابن شهاب من التابعين من فقهاء المدينة وأبو حنيفة وإسحاق بن راهويه وتمسكوا بالآية وبأن التعليم لذلك طاعة وعبادة كالصلاة والصوم فلا يؤخذ عليها أجر كذلك وبما روي عن أبي هريرة أن النبيء (صلى الله عليه وسلم ) قال: ( دراهم المعلمين حرام ) وعن عبادة بن الصامت أنه قال : ( علمت ناساً من أهل الصفة القرآن والكتابة فأهدى إلى رجل منهم قوساً فسألت النبيء ( صلى الله عليه وسلم ) فقال: ( إن سرك أن تطوق بها طوقاً من نار فاقبلها ) وأجاب عن ذلك القرطبي بأن الآية محملها فيمن تعين عليه التعليم فأبى إلا بالأجر ، ولا دليل على ما أجاب به القرطبي . فالوجه أن ذلك كان في صدر الإسلام وبث الدعوة فلو رخص في الأجر فيه لتعطل تعليم كثير لقلة من ينفق في ذلك لأن أكثرهم لا يستطيعه ومحمل حديث ابن عباس على ما بعد ذلك حين شاع الإسلام وكثر حفاظ القرآن.
وأقول لا حاجة إلى هذا كله لأن الآية بعيدة عن هذا الغرض كما علمت وأجاب القرطبي عن القياس بأن الصلاة والصوم عبادتان قاصرتان وأما التعليم فعبادة متعدية فيجوز أخذ الأجر على ذلك الفعل وهذا فارق مؤثر. وأما حديث أبي هريرة وحديث عبادة ففيهما ضعف من جهة إسناديهما كما بينه القرطبي، قلت ولا أحسب الزهري يستند لمثلهما ولا للآية ولا لذلك القياس ولكنه رآه واجباً فلا تؤخذ عليه أجرة وقد أفتى متأخرو الحنفية بجواز أخذ الأجرة على تعليم القرآن والفقه قال في ( الدرر ) و ( شرحه ) ( ويفتى اليوم بصحتها أي الإجارة لتعليم القرآن والفقه والأصل أن الإجارة لا تجوز عندنا على الطاعات والمعاصي لكن لما وقع الفتور في الأمور الدينية جوزها المتأخرون ) إه.
ومن فروع هذه المسألة جواز أخذ الأجرة على الأذان والإمامة ، قال ابن عبد البر هي مأخوذة من مسألة الأجر على تعليم القرآن وحكمهما واحد ، وفي ) المدونة ( تجوز الإجارة على الأذان والصلاة معاً وأما على الصلاة وحدها فكرهه مالك ، قال ابن شاس جازت على الأذان لأن المؤذن لا يلزمه الإتيان به أما جمعه مع الصلاة فالأجرة على الأذان فقط ، وأجاز ابن عبد الحكم الإجارة على الإمامة ووجهه أنه تكلف الصلاة في ذلك الموضع في ذلك الوقت ، وروى أشهب عن مالك لا بأس بالأجر على تراويح رمضان وكرهه في الفريضة قال القرطبي : وكرهها أبو حنيفة وأصحابه وفي ( الدرر ) ويفتى اليوم بصحتها لتعليم القرآن والفقه والإمامة والأذان ويجبر المستأجر على دفع الأجرة ويحبس ، وقال القرافي في الفرق الخامس عشر والمائة :
ولا يجوز في إمامة الصلاة الإجارة على المشهور من مذهب مالك لأنها عقد مكايسة من المعاوضات فلا يجوز أن يحصل العوضان فيها لشخص واحد لأن أجر الصلاة له فإذا أخذ عنها عوضاً اجتمع له العوضان اه . وهو تعليل مبني على أصل واه قدمه في الفرق الرابع عشر والمائة على أن في كونه من فروع ذلك الأصل نظراً لا نطيل فيه فانظره فقد نبهتك إليه ، فالحق أن الكراهة المنقولة عن مالك كراهة تنزيه .

قال ابن عثيمين رحمه الله كما في فتاوى نور على الدرب
أنا مدرس أدرس القرآن وآخذ على ذلك أجراً فهل علي في ذلك شيء يا فضيلة الشيخ؟
فأجاب رحمه الله تعالى: ليس في أخذ الأجر على تعليم القرآن شيء بل قال النبي عليه الصلاة والسلام (إن أحق ما أخذتم عليه أجراً كتاب الله) وكما أن الإنسان يشتري المصحف ليقرأ فيه بالدراهم كذلك لا حرج عليه أن يؤجر شخصاً يعلمه القرآن لكننا نقول الأولى بالشخص إذا أغناه الله عز وجل أن لا يأخذ على تعليم القرآن أجراً لأنه يكتسب من الأجر إذا علم القرآن بدون أجرٍ دنيوي يكتسب أجراً عظيماً لأن قاريء القرآن له في كل حرف عشر حسنات والمعلم الذي لم يدرك المتعلم القرآن إلا به لا شك أنه يؤجر بمثل أجر القارئ لأنه دل على خير والدال على الخير كفاعله ولهذا ننصح إخواننا الذي يعلمون الناس كتاب الله عز وجل سواء في حلق المساجد أو كان في بيوتهم إذا كان الله قد أغناهم ننصحهم أن لا يأخذوا على تعليمهم أجراً من الدنيا ليتوفر لهم أجر الآخرة (والآخرة خيرٌ وأبقى) (ولأجر الآخرة خيرٌ للّذين آمنوا وكانوا يتّقون) فعلى هذا ننصح إخواننا بما ذكرنا ولكن لو أخذوا على هذا أجراً فلا بأس.
هل يجوز لشخص أن يقرأ الفاتحة وبعد إكمال التعزية يقبض مالاً من صاحب التعزية فهل المال يعتبر حلالاً أم حراماً؟
فأجاب رحمه الله تعالى: نقول إنه لا يجوز للمرء أن يأخذ شيئاً على تلاوة القرآن وإنما يجوز الأخذ على تعليم القرآن لأن التعليم عمل يتعدى نفعه إلي الغير بخلاف القراءة المجردة هذا من حيث أخذ المال وعليه فيجب على أخينا السائل أن يرد ما أخذه على صاحبه وأما قوله عن قراءة الفاتحة عند التعزية فنقول له إن هذا من البدع فلم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا خلفاؤه الراشدون ولا أصحابه يقرؤون الفاتحة عند التعزية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alwa3d.forumegypt.net
ابوعمرفهمى
المـــــــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــــام
المـــــــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــــام


عدد المساهمات : 12893
نقاط : 31965
تاريخ التسجيل : 17/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: بحث بيان حكم أخذ الأجرة على تعليم القرآن الكريم    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 16:42

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alwa3d.forumegypt.net
 
بحث بيان حكم أخذ الأجرة على تعليم القرآن الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الوعد الحق :: صَـــــيِّبَا نَـــــافِــــــعَا " الْـــفَــــتَـــــــــــــــــــــا وَى"-
انتقل الى: