الوعد الحق

الوعــــــــــد الحــــــــــــــــــــق منتديات اسلامية ، ثقافية ، اجتماعية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
{ سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض أعدت للذين آمنوا بالله ورسله ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم } ( 21 ) سورة الحديد في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال : رسول الله صل الله عليه وسلم {من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا } .
يقول تعالى : ( قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين ( 108 ) ) سورة يـــــــــــوسف
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Safy Fahmy - 14721
 
نور محمد - 2006
 
حازم الطيب - 766
 
مآسة غزة - 622
 
روح الايمان - 492
 
bogossa srina - 343
 
عروبة عروبة - 276
 
محمد ابو الهيجاء - 167
 
رتـاج نور الهدى - 154
 
المتوكل على الرحمن - 107
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
نصائح لتطوير الذات " متجـــــدد "
الأحاديث النبوية ( متجدد)
" بستان منتديات الوعد الحق "
من أقوالهم ..(السلف الصالح )
هنا تضع كل ما يروق لك من ابيات الشعر
الأحاديث النبوية ( متجدد)
الأحاديث النبوية ( متجدد)
نصائح لتطوير الذات " متجـــــدد "
نصائح لتطوير الذات " متجـــــدد "
نصائح لتطوير الذات " متجـــــدد "

شاطر | 
 

 قوانين القرأن فى الظلم والظالمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Safy Fahmy
المـــــــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــــام
المـــــــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــــام
avatar

عدد المساهمات : 14721
نقاط : 37113
تاريخ التسجيل : 17/03/2011

مُساهمةموضوع: قوانين القرأن فى الظلم والظالمين    الخميس 7 أبريل 2016 - 18:41

(قوانين القرآن في الظُّلم و الظَّالمين)


قال الله تعالى: { قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ } [آل عمران:137].


في القرآن قوانين لا تَتَبدَّل ولا تتغير، مَنْ فعل أسبابها نال نتائجها. 


ورد الظُّلم واشتقاقاته في القرآن في مئتين وتسعة وثمانين مرَّة. وإني قرأتُ في هذه المواضع أربعة قوانين إلهية في الظُّلم والظَّالمين.


القانون الأوَّل: لا يفلح الظَّالمون. 
قرار لا يُنقض ولا يُطعن به، ولا يحابي أناساً ولا يميل لآخرين، لا يفلح الظَّالمون. مهما علا الظَّالم، مهما ارتقى، مهما امتطى فإنَّه لا يفلح، لأنَّ الله أعادها أربع مرات في القرآن الكريم: {إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ} [الأنعام:21]. والفلاح: الفوز والنَّجاة والبقاء في النَّعيم. يعني: مستحيل أن يفوز أو ينجو أو يبقى ظالم، قد نراه يعلو يوماً لكنَّه سيسقط دوماً، قد نراه يرتقي اليوم لكنَّه سيهبط غداً.


القانون الثَّاني: هلاك الأمم بظُلَّمها. 
إذا ظلم القوي الضَّعيف، إذا اعتدى الغنيُّ على الفقير، إذا طغى الأمير على الرَّعية، ولم يأتمروا بالمعروف ولم يتناهوا عن المنكر فقد أشرفت الأمَّة على الهلكة. قال الله تعالى: {وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ} [الأنبياء:11]. 
ولعلَّ سائلاً يقول: لكنَّنا نرى كثيراً ظالماً يتمادى ولم يهلكه الله!!؟ نرى أمَّةً تطغى ولا يقهرها الله فأين هذا القانون!!؟ 
الجواب في قوله تعالى: {وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ} [إبراهيم:42].


القانون الثَّالث: تبقى الدُّول مع الكفر، لكنَّها لا تبقى أبداً مع الظُّلم. 
قد يبقي الله أمَّة كافرةً لا تؤمن به لكنَّها تتناصف، لكنَّه لا يرضى أبداً أن يبقي أمَّة يشيع فيها الظُّلم. قال الله تعالى: {وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ } -يعني بكفر- { وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ} [هود:117]. وما كان ربك ليُهلك القرى بكفر إذا كان أهلها مصلحون فيما بينهم، لكن إذا ظلم بعضهم بعضاً أهلكهم. ومن هنا قالوا: لاشيء أسرعُ في فساد الأرض ولا أفسدُ لضمائر الخلق من الظُّلم.


القانون الرَّابع: يُمهل الله الظَّالم ولا يُهْمِله. 
قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: ((إِنَّ اللهَ يُمْهِلُ الظَّالِمَ حَتَّى إِذَا أَخَذَهُ لَمْ يَنْفَلِتْ))، ثُمَّ تَلَا: {وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ} [هود:102])) [رواه ابن حبان]. وقال الله تعالى في معنى هذا القانون: {وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَا تَرَكَ عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ..} [النَّحل:61]. العباد يظلمون ولو آخذهم الله مباشرةً لَمّا ترك عليها من دابَّة ولكن يؤخرهم لعلَّهم يتوبون ويرجعون عن ظُلمهم فإِنْ أصرُّوا أخذهم في أجل مسمَّى عنده. إنَّ الله يُمْهِل الظَّالم ولا يُهْمِله.


أيُّها الإخوة: أعرض عليكم سرداً صوراً من الظُّلم لنتجنبها، حتَّى لا تنزل بنا قوانين الظُّلم والظَّالمين:
المحاباة في تطبيق القانون ظلم
 معاونة الظَّالم ظلم
 رفع الأسعار بدون مبرر ظلم
 تأخير معاملات المراجعين ظلم
عدم الإنكار على الظَّالم ظلم
 عدم وفاء المهندس بالشُّروط أو مخالفته متعمِّداً مواعيد التَّسليم ظلم
 الاعتداء على أموال النَّاس وإتلافها ظلم.
 قتل النَّفس التي حرَّم الله بغير حق ظلم. 
هذه صور سردتها في الظُّلم نخشى إن شاع واستمرأه النَّاس أن تنزل بنا قوانين القرآن في الظالمين.
قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: ((اتَّقُوا الظُّلْمَ، فَإِنَّ الظُّلْمَ ظُلُمَاتٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ)) [رواه مسلم].


مختصر لخطبة جمعه.........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alwa3d.forumegypt.net
Safy Fahmy
المـــــــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــــام
المـــــــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــــام
avatar

عدد المساهمات : 14721
نقاط : 37113
تاريخ التسجيل : 17/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: قوانين القرأن فى الظلم والظالمين    الخميس 7 أبريل 2016 - 18:45

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alwa3d.forumegypt.net
 
قوانين القرأن فى الظلم والظالمين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الوعد الحق :: رَوَائِـــــــــــــع اسَـــــــــــــلامَنـــــا-
انتقل الى: