الوعد الحق

الوعــــــــــد الحــــــــــــــــــــق ~دعوية، ثقافية ، اجتماعية~
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالمنشوراتبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
{ سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض أعدت للذين آمنوا بالله ورسله ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم } ( 21 ) سورة الحديد في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال : رسول الله صل الله عليه وسلم {من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا } .
يقول تعالى : ( قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين ( 108 ) ) سورة يـــــــــــوسف
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Safy Fahmy - 16450
 
نور محمد - 2006
 
حازم الطيب - 766
 
مآسة غزة - 622
 
روح الايمان - 492
 
bogossa srina - 343
 
عروبة عروبة - 276
 
محمد ابو الهيجاء - 167
 
رتـاج نور الهدى - 154
 
المتوكل على الرحمن - 107
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
الأحاديث النبوية ( متجدد)
نصائح لتطوير الذات " متجـــــدد "
" بستان منتديات الوعد الحق "
من أقوالهم ..(السلف الصالح )
حديث وشرحه (متجدد)
" آية وتفسيرها (متجدد ) "
هنا تضع كل ما يروق لك من ابيات الشعر
الأحاديث النبوية ( متجدد)
الأحاديث النبوية ( متجدد)
الأحاديث النبوية ( متجدد)

شاطر | 
 

 تأملات قرآنية لسورة آل عمران [د.عبد الله بن بلقاسم]

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Safy Fahmy
المـــــــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــــام
المـــــــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــــام
avatar

عدد المساهمات : 16450
نقاط : 41493
تاريخ التسجيل : 17/03/2011

مُساهمةموضوع: تأملات قرآنية لسورة آل عمران [د.عبد الله بن بلقاسم]   الأربعاء 24 أكتوبر 2018 - 16:01

( سورة آل عمران)

آل عمران - الآية 7
هُوَ الَّذِي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ۖ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ
"وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا".....
الرسوخ في العلم هو الانقياد المطلق للوحي والتسليم له.

آل عمران - الآية 17
الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ
"والمستغفرين بالأسحار".....

استحوا من ربهم الذي تفضل عليهم بالتوفيق لقيام الليل فانكسروا يستغفرون في آخره.

آل عمران - الآية 26
قُلْ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
'' تؤتي الملك من تشاء ''....' 'وتعز من تشاء ''
الملك ليس هو العز'
العز شيء آخر ولو في ثياب باليه.
بيدك الخير.....................تقديم يفيد الحصر......
بوصلة شكاويك وآلامك ينبغي أن تتغير الآن.


آل عمران - الآية 30
يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً وَيُحَذِّرُكُمْ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ
"والله رؤوف بالعباد" لم تشعر بالقلق!
أنت واحد من هؤلاء الذين يرأف الله بهم.
والرأفة أعظم الرحمة وأبلغها.

آل عمران - الآية 36
فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَىٰ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنثَىٰ ۖ وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ
"قالت رب إني وضعتها أنثى" تمنت أن يكون ذكرا ولم تعلم أي بركة تختبئ في القدر

آل عمران - الآية 37
فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا ۖ كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقًا ۖ قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّىٰ لَكِ هَٰذَا ۖ قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ ۖ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ
"(كلما)دخل عليها زكريا (المحراب)وجد عندها (رزقا)"......أرزاق المحراب لا تنقطع."
(كلما) دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا"
(كلما) لم تكن مجرد كرامة عابرة بل عناية كلية دائمة مستمرة عناية الله تغمر حياتهم.

"وجد عندها رزقا قال يا مريم أنى لك هذا"
كافلها لم يعلم من أين جاء الرزق لها.
لا تهتم كيف تأتي العطايا إليك ادع ربك فحسب.
نصيبك يعرف الطريق.

آل عمران - الآية 38
هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ
هنالك دعا زكريا ربه"

الصالحون يفرحون عند رؤية النعم على غيرهم ويتفاءلون بها لإجابة دعائهم بينما يتألم الحاسدون.

آل عمران - الآية 41
قَالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ إِلاَّ رَمْزاً وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيراً وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ
" ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزا واذكر ربك كثيرا"
لطف الله بزكريا فلم يمنعه من الذكر الروح لا يروي عطشها إلا ذكر ربها.

آل عمران - الآية 44
ذَٰلِكَ مِنْ أَنبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ ۚ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ
"إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم"......
في المجتمع الصالح يزدحم الناس على التطوع حتى يحتاجون للقرعة

آل عمران - الآية 66
هَاأَنْتُمْ هَؤُلاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ
"ها أنتم هؤلاء حاججتم فيما لكم به علم"
لا تحملك الخصومة على سلب حق تعرفه في خصومك

آل عمران - الآية 77
إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَٰئِكَ لَا خَلَاقَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ وَلَا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَلَا يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
"ولا يكلمهم الله"

يا للحرمان والوحشة والندم ويوم_يعض_الظالم

آل عمران - الآية 103
وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ
"واعتصموا بحبل الله جميعا"
ليس شرطا أن نمسكه جميعا بنفس القوة المهم أن نظل جميعا ممسكين به.

آل عمران - الآية105
وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمْ الْبَيِّنَاتُ وَأُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (105)
عن ابن عباس قوله : " وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا " وقوله : ( الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا) ; وقوله : ( ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات ) [ سورة آل عمران : 105 ] ; وقوله : ( أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه ) [ سورة الشورى : 13 ] ، ونحو هذا في القرآن ، قال : أمر الله المؤمنين بالجماعة ، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة ، وأخبرهم أنه إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله .

يتبع


عدل سابقا من قبل Safy Fahmy في الجمعة 26 أكتوبر 2018 - 15:47 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alwa3d.forumegypt.net
Safy Fahmy
المـــــــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــــام
المـــــــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــــام
avatar

عدد المساهمات : 16450
نقاط : 41493
تاريخ التسجيل : 17/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: تأملات قرآنية لسورة آل عمران [د.عبد الله بن بلقاسم]   الأربعاء 24 أكتوبر 2018 - 16:04

آل عمران - الآية 106
يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ
"يوم تبيض وجوه وتسود وجوه"
هنا وهنا فقط يصبح لألوان الوجوه معنى.

آل عمران - الآية 113
لَيْسُوا سَوَاءً ۗ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ
"ليسوا سواء من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون آيات الله"
الصراع مهما كان مريرا ومحتدما لا يبرر تخطي موازين العدالة.

آل عمران - الآية 128
لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ
"ليس لك من الأمر شيء"
مهما كان حجم تضحياتك...الأمر كله لله...
.مكان النصر وزمانه ليس لك.

آل عمران - الآية 134)
الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنْ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ
- "والكاظمين (الغيظ)" إنهم ليسوا جمادات لا تشعر ولا تحس بل يشعرون بالغيظ والحنق والألم ولكنهم يحبسونه ولا ينتقمون
والكاظمين الغيظ.....الغيظ كالطوفان يحتاج إلى سدود عالية من الأخلاق والرحمة والصبر.

آل عمران - الآية 135
وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ
1. "ومن يغفر الذنوب إلا الله".......لا أحد يمحو خطيئتك إلا الله....مهما عفا عنك الناس سيظلون يحتفظون بشئ ما في نفوسهم.
2. "والذين إذا فعلوا (فاحشة) أو ظلموا أنفسهم (ذكروا الله)" في عتمة عتمة الخطيئة هنا فرصة لانبثاق ضياء الذكر
3. "والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله".....في وحل الفاحشة يلهمهم أن يذكروه ، ما أطيب الله.

آل عمران - الآية 139
وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمْ الأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ
ولا تهنوا ولا تحزنواوأنتم الإعلون........إن كنتم مؤمنين" أنتم أعلى بإيمانكم مهما كانت ظروف المعركة، أنتم فوق على الدوام.

آل عمران - الآية 140
إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ ۚ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاءَ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ
1. "وتلك [الأيام] نداولها بين الناس". .....الأيام وليست الشهور ولا الأعوام.....إنها أيام وترحل الآلام.
2. "وتلك الأيام نداولها بين الناس"....سنة الله سيأتي يومك الجميل حتما.
3-"سيأتي دور أيامك الجميلة، لن تنتظر طويلاعش متعة الترقب ربما تبدأ غدا

آل عمران - الآية 147
وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلَّا أَن قَالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ
"إلا أن قالوا ربنا (اغفر لنا) ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا".لله در هؤلاء المجاهدين لم يشغلهم بريق السيوف عن هموم ذنوبهم.

آل عمران - الآية 152
وَلَقَدْ صَدَقَكُمْ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ وَعَصَيْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا أَرَاكُمْ مَا تُحِبُّونَ مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الآخِرَةَ ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ لِيَبْتَلِيَكُمْ وَلَقَدْ عَفَا عَنْكُمْ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ

"وَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ" من المؤكد أن أحد المتنازعين في أحد كان رأيه أصوب لكن الخطأ
هو التنازع نفسه في المعركة

آل عمران - الآية 153
إِذْ تُصْعِدُونَ وَلَا تَلْوُونَ عَلَىٰ أَحَدٍ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِّكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ وَلَا مَا أَصَابَكُمْ ۗ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ
"فأثابكم (غما) بغم لكيلا (تحزنوا )".....
إذا تتابع عليك ألم بعد ألم فاعلم أنك على موعد مع مفارقة الأحزان


يتبـــــــــــــع...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alwa3d.forumegypt.net
Safy Fahmy
المـــــــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــــام
المـــــــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــــام
avatar

عدد المساهمات : 16450
نقاط : 41493
تاريخ التسجيل : 17/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: تأملات قرآنية لسورة آل عمران [د.عبد الله بن بلقاسم]   الجمعة 26 أكتوبر 2018 - 15:49

آل عمران - الآية 154
ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّن بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُّعَاسًا يَغْشَىٰ طَائِفَةً مِّنكُمْ ۖ وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ ۖ يَقُولُونَ هَل لَّنَا مِنَ الْأَمْرِ مِن شَيْءٍ ۗ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ ۗ يُخْفُونَ فِي أَنفُسِهِم مَّا لَا يُبْدُونَ لَكَ ۖ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ مَّا قُتِلْنَا هَاهُنَا ۗ قُل لَّوْ كُنتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَىٰ مَضَاجِعِهِمْ ۖ وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ

1-ثم أنزل عليكم من بعد (الغم) أمنة"
قد يحاول اﻵخرون مساعدتنا من الخارج لكن الذي يخلق الراحة والفرج في دواخلنا هو الله وحده.
قل يارب
2-" ثم أنزل عليكم من بعد (الغم) (أمنة) نعاسا"
من رحمة الله يامؤمن مع كل ألم يحل بك ، انتظر بعده أمنا ينزل في أعماقك وسكينة تشد على قلبك.
3-وَطَائِفَةٌ قَدْ: أَهَمَّتْهُمْ : أَنْفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ
همومنا كلها من صناعتنا وظنوننا وأوهامنا شمع مصنع الهموم في صدر بالشمع الأبيض،
وتوقف عن إنتاج همومك على الفور
4. "يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا ههنا"...
أثقل النصائح أن تنصح الموجعين وجراحهم تنزف.
5-المتشائمون بقايا جاهلية" يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية".
6- طَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ....الصادقون يجتازون أنانيتهم في المحن ويلغون ذواتهم فيها،
ويفكرون في الناس.


آل عمران - الآية 155
إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا ۖ وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ
"إنما استزلهم الشيطان"

بعض معاصينا كانزلاق القدم ، تحدث فجأة، نتعثر ، نسقط
المهم أن لا تموت فينا عزيمة النهوض من جديد


آل عمران - الآية 157
وَلَئِن قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ
خياراتك كلها سعيدة يا مؤمن.


آل عمران - الآية 159
فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ

1. "ولو كنت فظا (غليظ القلب)"
لتقبل إليك القلوب لا يكفي أن تكون كلماتك رقيقة حتى يكون قلبك رحيما أيضا

لو جمعت علوم أهل الأرض وذكاءهم فإنك لن تدخل قلوبهم إلا بحسن الخلق.

حتى ولو كان خطابك مقنعا وحجتك ظاهرة ومعك الحق.......الأخلاق أولا.

2. "فبما (رحمة) من الله لنت لهم"
حين يوفقك الله بداعية لين فهذا من رحمة الله بك.

3-( فإذا عزمت فتوكل على الله )
فإذا عزم الرسول - صلّ الله عليه وسلم - لم يكن لبشر التقدم على الله ورسوله.

" فإذا عزمت فتوكل على الله "
اتخذ القرارت الشجاعة فهي التي ستصنع الفرق في حياتك.


4- "إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ "
هب أن كل أمانيك ضاعت، ألا يكفيك هذا الحب، توكل على الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alwa3d.forumegypt.net
Safy Fahmy
المـــــــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــــام
المـــــــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــــام
avatar

عدد المساهمات : 16450
نقاط : 41493
تاريخ التسجيل : 17/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: تأملات قرآنية لسورة آل عمران [د.عبد الله بن بلقاسم]   الجمعة 26 أكتوبر 2018 - 15:56

آل عمران - الآية 165
أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّىٰ هَٰذَا ۖ قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنفُسِكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
1. "قل هو من عند أنفسكم".....
قالها الله لأطهر أهل الأرض بعد الأنبياء...قالها وجراحهم تثعب...
ونحن في الوحل نأنف من أن يذكرنا أحد بعواقب ذنوبنا.
2. "أولما أصابتكم مصيبة (قد أصبتم مثليها)"....
عند الألم والانكسار علينا أن ننشط ذاكرة الأفراح والمكاسب في حياتنا.

آل عمران - الآية 172
الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ ۚ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ
1. "الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح"
حين توجعك الآلام بادر لعمل صالح جديد في حياتك أعذب الطاعة بعد الجراح
2. "الذين (استجابوا) لله والرسول (من بعد ما أصابهم القرح)"
حين يباغتك ألم. انتفض لطاعة جديدة تدخل مع الذين استجابوا بعد الجراح
3. "الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح".
الطاعة بعد الجراح لها معنى آخر.



آل عمران - الآية 173
الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ
ولو كنت وحدك...يكفيك الله...
إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا
الناس يهددونهم وهم يزدادون ثقة وإيمانا لله

آل عمران - الآية 174
فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ
يا لها من كلمة غيرت حياتهم وذهبت بآلام جراحهم وتهديد أعدائهم وأورثتهم النعمة

آل عمران - الآية 186
لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا ۚ وَإِن تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَٰلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ
"ولتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذى كثيرا"....
كثيرا سوف تسمع الكلمات الجارحة....ودواؤها...."وإن تصبروا

آل عمران - الآية 191
الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَٰذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ
"الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم"
الآن موعد جنبك الطاهر مع الذكر بسمك اللهم أموت وأحيا.

آل عمران - الآية 192
رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ ۖ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ
"رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ (أَخْزَيْتَهُ)".....
الشعور بالخزي أشد إيلاما من إحراق النار نفسها...
نعوذ بالله من الخزي

آل عمران - الآية 193
رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ
والله ما كانوا متكبرين فيدعون الله بضمير الجمع وهم في خلواتهم وعلى جنوبهم لكنهم لم يطيقوا أن يدعوا لأنفسهم ، حتى ضموا إخوانهم معهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alwa3d.forumegypt.net
Safy Fahmy
المـــــــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــــام
المـــــــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــــام
avatar

عدد المساهمات : 16450
نقاط : 41493
تاريخ التسجيل : 17/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: تأملات قرآنية لسورة آل عمران [د.عبد الله بن بلقاسم]   الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 - 16:23

صفحة
الوعــــــــــــد الحــــــــــــــق
بموقع التواصل الاجتماعي  (الفيسبوك )
https://www.facebook.com/alwa3delhak/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alwa3d.forumegypt.net
 
تأملات قرآنية لسورة آل عمران [د.عبد الله بن بلقاسم]
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الوعد الحق :: قُرْآَنُنَا مِنْهَاج حَيَاتُنَا-
انتقل الى: